الموت حياً
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: شهر و 29 يوماً
الثلاثاء 24 يوليو-تموز 2018 08:48 ص


كان أستاذ اللغة العربية في صفوف المرحلة الثانوية لنا , هو الشيخ محمد عبد الرب جابر ( رحمه الله ) . وكنت حينها أكتب في نهاية اسمي ( الخليفي ) . وأخذ يوما يوزع دفاتر الواجب على الطلاب , ولم يعطني دفتري . وبعد خروج جميع الطلاب للاستراحة , توجهت نحوه وسألته عنه . فقال ها هو . ولكن قد استرعى انتباهي اسم الخليفي , فأردت أن أسألك , هل يقرب لك محسن الخليفي شيئا , وأخذ يصفه . قلت نعم هو قريبي من قبيلتنا . فأخذ يحدثني عن مشاركتهم ومجموعة من الرجال زنزانة واحدة أيام الاعتقالات القسرية والإخفاء المميت . وقال يا بُني لقد كنا نموت في اليوم والليلة أكثر من مرة , كلما فُتِحَ باب العنبر رجفت أفئدة كل من في الزنازين وتسمرت أعينهم . فقد كانوا يأتون ليلا لأخذ واحد منا أو أكثر , فيظن كل واحد منا أنه المطلوب . وما من أحد ـ يا ولدي ـ أخذوه ورجع . قال وكم كان يعتصرنا الهم على أهلنا , عن حرقة قلوبهم وهم لا يعلمون عنا شيئا ! هل طال بعضهم ما نحن فيه ! من يأتيهم بخبرنا ويأتينا بخبرهم . وظللنا هكذا معا يواسي بعضنا بعضا بالأمل والفرج . حتى جاءوا يوما وأخذوا قريبك , ولم يعد . ولولا فضل الله ورحمته لكنتُ مقتولا , ولظلت الحسرة ملازمة أهلي وهم لا يعلمون عني شيئا .
البعض يظن أن كتابة مثل هذه الأحداث يراد بها الفتنة وفتح جراح لا فائدة منها . ومن يظن ذلك هم ممن لم يعانوا ألم اليتم وحسرة الأمهات وانكسار الأباء وقهر العائلات . أولئك لم يعانوا تعب مطاردة المسؤولين , والوقوف عند البوابات , ولا ذاقوا أرق ليالي اليأس , ولا ما يتلبس العقول من تخيلات وتهيأت مؤلمة لما يعانيه قريبهم في المعتقل أو حيثما كان . وليتهم تجملوا بشيء من الذوق والإحساس والإنسانية , وعاشوا ولو جزء من مليون ما يعانيه الأهالي اليوم , وصمتوا أو نطقوا بدعوة خالصة لله أن ينصر كل مظلوم ويفرج عن كل مكروب .
وتالله ما نكتب إلا للعبرة والعظة , وتدارك الأمر قبل أن ينفرط عقده . فليقف الناس سدا واحدا , في عمل جماعي منظم , أمام ما يحدث اليوم من قتل واغتيالات وخطف وتغييب , بالتبليغ عن القتلة ورصدهم , وتفعيل الهيئات الحقوقية والإنسانية والإعلامية , محليا وعربيا ودوليا , وبالضغط على التحالف وفرعيه المتشاكسين الشرعية والمجلس بكل وسيلة , لوقف هذه الجرائم ومحاسبة مرتكبيها ومن يقف ورائهم . وإن لم يفعل المجتمع شيئا فغدا ستطالهم نارها فتحرق صديقا أو قريبا لهم . وعندها سيعانون ويتألمون , وقد كانوا قبلها لا يبالون ولا يهتمون .